الأسئلة المتكررة

نأمل أن تجيب هذه الأسئلة المتكررة عن استفساراتك. ولكن إذا لم تجد الإجابة على ما تريد، فالرجاء الاطلاع على معجم مصطلحات مكافحة الفيروسات.

1. هل برامج مُكافحة الفيروسات ضروريّة؟ ولم هي مُهمّة؟

إنّ حزمة مُكافحة الفيروسات التي يُعتمد عليها لهي واحدة من أهمّ الأدوات التي يُمكنك تثبيتها على جهازك. مثل الطّبيب الذي يُعتمد عليه، مُكافح الفيروسات الذي يُعتمد عليه ليس شيئاً ستحتاجه كُلّ يوم، ولكن عندما ينجح مُكافح الفيروسات خاصّتك في منع البرمجيّات الخبيثة من التّسلل إلى جهازك، أو يمنع مواقع التّصيّد من سرقة بياناتك، ستكون في حالة سعادة غامرة لأنّ جهازك كان في موقف دفاعيّ قويّ.

إنّ أفضل برامج مُكافحة الفيروسات قادرة على منع جميع هجمات البرمجيّات الخبيثة حتّى تلك التي تمّ إصدارها حديثاً، بما في ذلك أحصنة طروادة، وبرامج الفدية، والبرامج التّجسسيّة، والروتكيت، وبرامج سرقة العُملات الرّقميّة، والمزيد.

أيضاً، في السّنوات الأخيرة تطوّرت برامج مُكافحة الفيروسات من مُجرد أدوات تهدف إلى منع إصابة الأجهزة بالبرمجيّات الخبيثة إلى مُكافحات فيروسات احترافيّة يُمكنها في عام 2022 أيضاً أن تشتمل على مميّزات مثل:

جدار ناري.
فحص الشّبكة.
VPN (شبكة افتراضيّة خاصّة).
أدوات لتحسين أداء النّظام.
تحكّم أبويّ.
حماية الأجهزة المحمولة.

This هذه الوفرة في المميّزات المُفيدة قادرة على حماية المُستخدمين من أنواع عديدة من التّهديدات السّيبرانيّة، بما في ذلك هجمات انتحال الشخصية، وهجمات الوسيط، والثّغرات. برامج أمان الإنترنت الاحترافيّة مثل نورتون وبت ديفيندر تتضمّن كُلّ هذه المميّزات وأكثر.

2. كيف تعمل برامج مُكافحة الفيروسات؟

تعتمد مُعظم برامج مُكافحة الفيروسات على 3 تقنيات أساسيّة لاكتشاف البرمجيّات الخبيثة على نظامك:

المسح القائم على البصمة.
الاكتشاف الإرشادي.
تعلّم الآلة.

في تقنية المسح القائم على البصمة، يقوم مُكافح الفيروسات بمُقارنة الملفّات مع قاعدة بيانات ضخمة تضمّن ملفات أهمّ البرمجيّات الخبيثة المعروفة، وعندما يعثر على ملفات يتطابق كودها مع "البصمة" المعروفة لأحد البرمجيّات الخبيثة فإنّه يُطلق إنذاراً. هذه هي الطّريقة التّقليديّة التي تعمل بها برامج مُكافحة الفيروسات منذ الأزل، وهي طريقة فعّالة جدّاً لاكتشاف مُعظم ملفّات البرمجيّات الخبيثة.

الاكتشاف الإرشادي مُشابه للمسح القائم على البصمة — إذ تقوم أداة المسح بالبحث عن البرمجيات الخبيثة التي تُشبه إلى حدٍ ما البرمجيات الخبيثة المعروفة. إذا تمّ تحريف أحد البرمجيات الخبيثة بشكل طفيف كي يتغلّب على تقنية المسح القائم على البصمة، فإنّ طريقة الاكتشاف الإرشادي ستتمكّن بدورها من اكتشافه.

أمّا مُحركّات تعلم الآلة فإنّها مُحرّكات جرى تدريبها على الملايين من ملفات البرمجيّات الخبيثة وهي قادرة على اكتشاف الملفات المشبوهة اعتماداً على تحليل أسلوبها (بدلاً من محاولة مُطابقة بصمات البرمجيّات الخبيثة). إذا وصل أحد الملفات الخبيثة إلى جهازك، وبدأ في القيام بأيّ شيء مُثير للرّيبة (مثل مُراقبة بيانات تصفّحك، أو تشفير ملفّاتك، أو الوصول إلى كاميرا الويب خاصّتك.. إلخ)، فإن الماسح المُعتمد على تعلّم الآلة سيتمكّن من رصد وحظر هذا الملف .

مُعظم أفضل برامج مُكافحة الفيروسات، مثل Bitdefender و نورتون، تستخدم تقنيات المسح الثّلاثة هذه معاً.

3. ما هو أفضل برنامج مُكافحة فيروسات لجهازي؟

نورتون هو رقم 1 على قائمتنا لأفضل برامج مُكافحة الفيروسات لعام 2022. هُناك بعض المنافسين القريبين منه في المميّزات، وأيضاً بعض المنافسين الذين يوفّرون مميّزات فريدة، ولكن بشكلٍ عامٍ يوفّر نورتون حماية ممتازة للحواسيب العاملة بنظام ويندوز، وماك، والأجهزة العاملة بنظام أندرويد، و iOS.

يُمكنك أيضاً الاطّلاع على قوائمنا المُختارة لأنظمة تشغيل بعينها لمُقارنة الخيارات ومعرفة الأفضل لك من بينها:

  • ويندوزنورتون. يُعتبر نورتون واحداً من أفضل ماسحات الفيروسات الموجودة، بالإضافة إلى تمتّعه بمميّزات تجعله يتفوّق بسهولة على مُعظم المُنافسين، وأيضاً يأتي بتطبيق شديد السّهولة من ناحية الاستخدام لنظام ويندوز، وكُلّ ذلك تحت خطط معقولة السّعر تشمل تراخيص استخدام على 1 إلى 5 أجهزة . يُمكنك معرفة المزيد حول نورتون هُنا.
  • macOSIntego. Intego بالأصل هو مُكافح فيروسات حصري لنظام ماك، ومُعدّله العالي لاكتشاف البرمجيّات الخبيثة، بالإضافة إلى الأدوات المُتعدّدة لتنظيف النّظام، وخيارات النّسخ الاحتياطي، وأدوات التّحكم الأبويّ القويّة كُلّ تلك الأسباب تجعله أفضل خيار لمُستخدمي ماك. يُمكنك قراءة المزيد حول Intego هُنا.
  • أندرويدنورتون. يتمتّع نورتون بمُعدّل اكتشاف 100% للبرمجيّات الخبيثة، وحماية مُمتازة من التّصيّد، وأدوات حماية شاملة لسرقة الهويّة (لمُستخدمي الولايات المتحدة فقط)، ومُراقبة لشبكات الواي فاي، بالإضافة إلى تطبيق VPN جيّد جدّاً. يُمكنك معرفة المزيد حول نورتون هُنا.
  • iOSنورتون. على الرّغم من أنّ نظام iOS لا يدعم مسح الفيروسات، إلا أنّ تطبيق نورتون لأنظمة iOS يوفّر حماية ممتازة للويب، وماسح لأمان شبكات الواي فاي، ومُراقبة للدارك ويب، بالإضافة إلى VPN غير محدود، كُلّ ذلك مُقابل سعر تنافسيّ. يُمكنك معرفة المزيد حول نورتون هُنا.

4. هل برامج مُكافحة الفيروسات قادرة على اكتشاف جميع أنواع البرمجيّات الخبيثة (برامج تجسس، روتكيت، برامج فدية.. إلخ)؟

نعم، باقات مُكافحة الفيروسات الجيّدة قادرة على اكتشاف جميع أنواع البرمجيّات الخبيثة، بما في ذلك التهديدات المُعقّدة من الروتكيت والبرمجيّات ذات مستوى الخطورة المُنخفض مثل برامج نشر الإعلانات والبرامج غير المرغوب بها.

يستخدم برنامج SafetyDetectives قاعدة بيانات مُحدّثة بانتظام لقرابة 1,000 برنامج خبيث خلال اختباراتنا، وتضمّ قاعدة البيانات هذه معظم أنواع البرمجيّات الخبيثة الشّائعة، مثل:

  • الفيروسات.
  • الديدان.
  • أحصنة طروادة.
  • برمجيّات التّجسس/نشر الإعلانات.
  • برامج الفدية.
  • الروتكيت.
  • برامج تسجيل لوحات المفاتيح.
  • برامج سرقة العُملات الرّقميّة.
  • والمزيد...

إذا حقّق برنامج مُكافحة فيروسات مُعدّل اكتشاف 100% (أو قريباً من هذه النّسبة) في موقعنا، فإنّ هذا يعني أنّه قد أثبت قدرته على الوقوف في وجه جميع التّهديدات الخبيثة بأحدث إصداراتها. برامج مثل نورتون، و Bitdefender، و Avira حقّقت جميعها مُعدّل اكتشاف 100% في اختباراتنا.

أيضاً، تقوم بعض الشّركات بإنتاج برامج مُتخصّصة في اكتشاف الفيروسات — على سبيل المثال، مكافي ، وBitdefender يقومان بإنتاج برامج مجّانية لاكتشاف الروتكيت، وهناك أيضاً برامج جيّدة جدّاً في السّوق
anti-spyware programs لمُكافحة البرمجيّات التّجسسيّة.

5. ما الذي يتوجّب عليّ التّدقيق عنه في برنامج مُكافحة الفيروسات الجيّد؟

على أقلّ تقدير، يجب أن يتمتّع مُكافح الفيروسات الجيّد بحماية ممتازة ضد البرمجيّات الخبيثة — ويشمل ذلك أن يكون قادراً على اكتشاف وحذف كُلٍ من التّهديدات المعروفة وتلك المُستجدّة، بما فيها برامج الفدية، وأحصنة طروادة، والبرامج التّجسسيّة.

أيضاً ينبغي وجود المميّزات الأساسيّة التّالية في أيّ مُكافح فيروسات جيّد:

  • مسح آني للتّهديدات.
  • تأمين الويب.
  • حماية ضدّ التّصيّد.
  • جدار ناريّ.

إذا لم يكن لديك مميّزات إضافيّة مثل VPN، أو مُدير كلمات مرور، أو أدوات لتسريع أداء النّظام، فإن مُكافحات الفيروسات الاحترافيّة مثل نورتون 360 ستُقدّمها لك لزيادة القيمة المُضافة.

في الحالة المثاليّة، يجب أن يعمل مُكافح الفيروسات على أنظمة التّشغيل الأساسيّة، وتلك تشمل ويندوز، وماك، وأندرويد، و iOS. مُعظم أفضل مُكافحات الفيروسات تُغطّي جميع أنظمة التّشغيل الرئيسيّة. في المُقابل، بعض مُكافحات الفيروسات أفضل لأنظمة تشغيل مُعيّنة — مثلاً نورتون هول أفضل خيار لأنظمة ويندوز، وأندرويد، و iOS، بينما Intego هو الخيار الأفضل لأنظمة ماك.

هُناك برامج مُكافحة فيروسات مُناسبة لاحتياجات جميع المُستخدمين قائمتنا لأفضل 10 هي أفضل مكان للبدء إذا كُنت تريد معرفة مُكافح الفيروسات الأفضل لاحتياجاتك.

6. هل تحتاج أجهزة الماك حماية ضد الفيروسات؟

نعم. ازداد عدد الهجمات التي تستهدف أجهزة ماك في السّنوات الأخيرة كثيراً. على الرّغم من أنّ نظام macOS يتمتّع بمميّزات أمان مُدمجة قويّة جدّاً، إلا أنّها ليست كافية لمواجهة تهديدات أحدث البرمجيّات الخبيثة في عام 2022.

هُناك العديد من برامج مُكافحة الفيروسات التي صُمّمت خصّيصاً لتوفير الحماية لأجهزة ماك.

مُكافح الفيروسات المُفضّل لديّ لأجهزة ماك هو Intego. حيث حقّق مُعدّل اكتشاف قدره 100% في اختباراتنا، كما أنّه يُقدّم مميّزات إضافيّة جيّدة جدّاً، مثل جدار ناري آمن، وأدوات تحكّم أبويّ مُتكاملة، وميزة نسخ احتياطي أفضل كثيراً من تلك المُدمجة في نظام macOS. يُمكنك معرفة المزيد حول Intego من هنا.

7. هل تحتاج الأجهزة المحمولة حماية ضد الفيروسات؟

نعم. نظامي أندرويد و iOS مُعرّضان لمشاكل أمنيّة خطيرة في عام 2022.

برامج الفدية، والبرامج الإعلانيّة، وبرامج سرقة العملات الرّقميّة، وأحصنة طروادة التي تستهدف نظام أندرويد تحديداً أصبحت تُشكل تهديداً كبيراً للمُستخدمين. إذا كُنت تمتلك جهازاً يعمل بنظام أندرويد، فالواجب عليك امتلاك مُكافح فيروسات للأجهزة المحمولة يقوم بمهام مسح التّطبيقات، ومراقبة الشّبكات اللاسلكيّة، وتقديم حماية من الأخطار الموجودة على الويب، وأيضاً تقديم حلول قويّة لحماية الجهاز من السّرقة (نورتون هو مُكافح الفيروسات المُفضل لدينا لأنظمة أندرويد لعام 2022).

الأمور مختلفة بعض الشّيء في المُقابل عند مُستخدمي iOS. فبينما تعرّضت أجهزة آيفون وآيباد لأخطار العدوى من عدّة برمجيّات خبيثة خطيرة في السّنوات القليلة الماضية، إلا أن تطبيق شركة آبل لبروتوكولات أمان مُشدّدة أكثر من كافٍ لحماية المُستخدمين من أخطار البرمجيّات الخبيثة، على الجانب الآخر، لا يزال مستخدمي iOS مُعرّضين لأخطاء إلكترونيّة متنوّعة، مثل:

  • هجمات التّصيّد/الاحتيال.. روابط السكام التي تخدع المُستخدمين لتقديم معلومات شخصيّة ومصرفيّة حسّاسة.
  • إساءة استخدام الصّلاحيّات. عندما تقوم التّطبيقات بإساءة استخدام بيانات المُستخدم دون علمه أو طلب الإذن منه.
  • الفليكوير. تطبيقات تقوم بخداع المُستخدمين لدفع أسعار مُبالغ فيها للاشتراكات.

تطبيقات الأمان الجيّدة لنظام iOS قادرة على منع هذه الهجمات، بالإضافة إلى توفير حماية من السّرقة، وتحكّم أبويّ، وأدوات لتنظيف وتسريع أداء النّظام.

8. هل يتعيّن عليّ الدّفع مُقابل الحماية من الفيروسات؟

ليس عليك ذلك، لكن ينبغي عليك فعل ذلك. خلاصة القول، برامج مُكافحة الفيروسات المجّانيّة قادرة على فعل الكثير لحمايتك من البرمجيّات الخبيثة، ولكن لا يُقدّم أيّاً منها مستوى الحماية الذي تُقدّمة حزم مُكافحات الفيروسات المدفوعة.

هُناك بالتّأكيد بعض مُكافحات الفيروسات المجّانيّة التي تُقدّم مميّزات مثيرة للإعجاب — مُكافح الفيروسات المجّانيّ أفيرا هو خيارنا المُفضّل — ولكن حتّى هذا الخيار يضع أمامك بعض التّقييدات في الـ VPN المُدمج، ومُدير كلمات المرور، وأدوات تنظيف النّظام.

إذا كُنت ترغب في حماية إنترنت مُتكاملة لجميع أجهزتك، فمن الأفضل الاستثمار في حزم مُكافحة فيروسات عالية الجودة، مثل نورتون 360، أو Bitdefender Total Security أو أفيرا برايم.

9. ما هو أفضل مُكافح فيروسات مجّاني؟

فيرا هو أفضل مُكافح فيروسات مجّاني لعام 2022. فهو يوفّر مجموعة من أدوات الحماية المُدهشة (على الرّغم من أنّه لا يُمكن مُقارنته بأفضل برامج مُكافحة الفيروسات المدفوعة في السّوق). إليك ما تحصل عليه في خطّة أفيرا المجّانيّة:

  • ماسح فيروسات.
  • حماية آنيّة.
  • Firewall.
  • Phantom VPN (بسقف بيانات 500 ميغابايت شهرياً مجاناً).
  • مُدير كلمات مرور (بمميّزات محدودة).
  • تأمين مُتصفّح الإنترنت.
  • وظائف تسريع أساسيّة لأداء الجهاز.
  • إضافات مُتصفّح للتّسوق الآن وأمان المُتصفّح.

نعم، قد يكون أفيرا مُكافح فيروسات مجّاني جيّد. لكن كميّة البيانات المحدودة في الـ VPN تجعله دون قيمة عمليّاً (خطّة ProtonVPN المجّانيّة مثلاً أفضل كثيراً)، أيضاً النّسخة المجّانيّة من مُدير كلمات المرور تنقصها أدوات الأمان الأساسيّة لتأمين حاويات كلمات المرور، كما أن المستخدمين لا يستطيعون الوصول إلى أدوات أفيرا الاستثنائية لتسريع أداء النّظام، بالإضافة إلى عدم وجود دعم فنيّ.

صدقاً، لا نوصي ببرامج مُكافحة الفيروسات المجّانيّة لأيّ مُستخدم — مُقابل بضعة دولارات فقط شهريّاً، يُمكنك الحصول على مُنتجات مثل نورتون 360 أو Bitdefender وكُلّ منهما يوفّر حزمة حماية مُتكاملة صالحة للاستخدام على عدّة أجهزة.

10. هل سيؤثّر برنامج مُكافحة الفيروسات على سرعة جهاز الكمبيوتر خاصّتي؟

مُعظم برامج مُكافحة الفيروسات الجيّدة لا توثّر على أداء الجهاز بشكلٍ ملحوظ.

وأحد أهمّ أسباب ذك أن مُعظم برامج مُكافحة الفيروسات أصبحت تُقدّم أدوات مسح آنيّة للبرمجيّات الخبيثة، والتي تقوم بمسح التّحميلات الجديدة أثناء عملها في كواليس النّظام، دون استخدام أيّ قُدرات مُعالجة تُذكر.

الحالة الوحيدة التي يُسبّب فيها مُكافح الفيروسات بطئاً في أداء الجهاز هي عندما يحتاج المُستخدم لإجراء مسح شامل للقرص الصّلب بالكامل (يحتاج هذا المسح إلى استخدام قدرات معالجة كبيرة) عند حصول عدوى بأحد البرمجيّات الخبيثة —وهو ما يتسبّب في بطء أداء الجهاز— إلا أن مُعظم المُستخدمين لا يحتاجون لإجراء هذا المسح بصورة دوريّة.

برامج مُكافحة الفيروسات لعام 2022 أصبحت تعتمد أيضاً بشكلٍ مُتزايدٍ على تقنيات المسح السّحابيّة — Bitdefender، وTotalAV، وAvira جميعها تستخدم تقنيات سحابيّة، وهو ما يعني إزاحة حمل كبير عن مُعالج جهازك الشّخصيّ.

أخيراً حتّى لو تسبّب مُكافح الفيروسات في إبطاء جهازك خلال إجراء المسح الشّامل، مُعظم برامج مُكافحة الفيروسات تسمح لك بجدولة عملية المسح الشّامل لتتم في الوقت الذي لا تستخدم فيه جهازك (خلال اللّيل على سبيل المثال).

1. ما هو مُدير كلمات المرور وكيف يعمل؟

مُدير كلمات المرور هو برنامج يقوم بتخزين أسماء المُستخدم، وكلمات المرور، وغيرها من البيانات الشّخصيّة بأمان باستخدام تشفير عالِ المستوى. للوصول إلى كلمات المرور المُخزّنة، سيحتاج المُستخدمون إلى "كلمة المرور الرّئيسيّة"، والتي تقوم بتشفير بياناتهم.

تُساعد أدوات إدارة كلمات المرور أيضاً في تسهل التّصفّح عن طريق أدوات الملء الأوتوماتيكي للنّماذج، والمعلومات الشّخصيّة، وبيانات بطاقات الدّفع، بالإضافة إلى تخزين معلومات تسجل الدّخول الجديدة، وتوليد كلمات مرور جديدة مُعقّدة للحسابات الإلكترونيّة.

المميّزات الأساسيّة لأيّ مُدير كلمات مرور جيّد تشمل:

  • تخزين كلمات المرور بأمان عن طريق استخدام تشفير عالِ المستوى.
  • ملئ وحفظ معلومات الدّخول بشكل أوتوماتيكي.
  • توليد كلمات مرور مُعقّدة.
  • ملئ أوتوماتيكي للأسماء، والعناوين، ومعلومات بطاقات الدّفع.
  • تنبيه المُستخدمين عن كلمات المرور القديمة، والمُعاد استخدامها، والقديمة، وكلمات المرور التي تمّ تسريبها.

اعتياديّاً، تستخدم أدوات إدارة كلمات المرور الجيّدة (مثل (like Dashlane، و 1Password، و RoboForm) تشفير AES بقوّة 256 بت، وهو المعيار المُستخدم في البنوك لتأمين جميع البيانات المُخزّنة، ممّا يعني أن المُخترقين لن يكون بإمكانهم الاطّلاع على كلمات مرور المُستخدمين حتّى لو تمّ اختراق خادم مُدير كلمات المرور. جميّع التّفاصيل يتمّ نقلها بعد ذلك عن طريق الخوادم السّحابيّة (أو شيء مثل الشّبكات المحليّة) كي يستطيع المُستخدمون الوصول إلى بياناتهم من أجهزة مُتعدّدة.

العديد من أفضل أدوات إدارة كلمات المرور تتضمّن أيضاً أدوات إضافيّة لضمان الأمن الإلكتروني، مثل مُراقبة الدارك ويب، وبطاقات الدّفع الافتراضيّة، ومولّدات أكواد المُصادقة الثّنائيّة (2FA)، والشّبكات الافتراضيّة الخاصة (VPN)، والمزيد.

2. لماذا يتوجّب عليّ استخدام مُدير كلمات مرور؟

الإجابة المختصرة: للأمان والسّهولة.

تُقلّل أدوات إدارة كلمات المرور مخاطر سرقة بياناتك عن طريق توليد كلمات مرور مُعقّدة جديدة (غير قابلة للاختراق نظريّاً) لكُلّ حساب إلكتروني تمتلكه. كما أنّها تتذكّر جميع كلمات مرورك، لذا لن تتعرض لخطر نسيان كلمة مرور أحد حساباتك وعدم القدرة على الولوج إليه.

امتلاك مُدير كلمات مرور من أجل توليد كلمات مرور مُعقّدة وفريدة يجعل من الصّعب اختراق كلمات مرورك. كما أن أدوات إدارة كلمات المرور تتأكّد من أنّك لا تُعيد استخدام نفس كلمة المرور لحسابات مُختلفة، هذا يعني أنّه إذا تمّ اختراق أحد حساباتك، لن يستطيع المُخترقون الوصول إلى حساباتك الأخرى باستخدام نفس كلمة المرور.

توفّر لك أدوات إدارة كلمات المرور الوقت أيضاً عن طريق استخدام ميزة الملء التّلقائيّ لبيانات ولوجك، وتفاصيل بطاقاتك الائتمانيّة، ومعلومات تسجيل السّيارة، والعناوين، والمزيد — جميع هذه المعلومات يجري مزامنتها بين الأجهزة المحمولة، وأجهزة الكمبيوتر، والأجهزة اللّوحيّة، وحتّى السّاعات الذّكيّة.

إذا كُنت تريد تأمين جميع معلومات تسجيل دخولك وبياناتك الشّخصيّة بشكلٍ آمن (على جميع أجهزتك)، فستحتاج إلى استخدام مُدير كلمات مرور.

3. ما الذي يتوجّب عليّ التّدقيق عنه في مُدير كلمات المرور؟

عند اختيار مُدير كلمات مرور، من المهم وضع كُلٍ من الأمان، والمميّزات الإضافيّة، وقابليّة الاستخدام، والسّعر في الاعتبار.

يجب أن يستخدم مُدير كلمات المرور على الأقل تشفير AES بقوّة 256 بت لتخزين البيانات. كما يجب أن يتضمن معياريّة صفر-معرفة، كما من المُهمّ أيضاً أن يكون أمان مُدير كلمات المرور قد تمّ اختباره بواسطة جهة مُحايدة (Dashlane، و 1Password، و RememBear جميعها خضعت للمُراجعة من جهات مُستقلّة مؤخّراً).

من المميّزات الإضافيّة أيضاً التي يجب وضعها في الاعتبار:

  • ملئ نماذج (بطاقات الائتمان، العناوين، معلومات رخصة السّيارة.. إلخ) بشكل أوتوماتيكي.
  • خيارات مُصادقة ثنائيّة (2FA) (عن طريق مولّدات كلمات المرور ذات الاستخدام الواحد المُعتمدة على الوقت، والمُصادقة البيومتريّة، ورموز أجهزة الـ USB).
  • مولّد كلمات مرور.
  • مشاركة كلمات المرور.
  • مراقبة تسريب البيانات.
  • تدقيق حافظات كلمات المرور.
  • خيارات لاستعادة الحساب.

بعض أدوات إدارة كلمات المرور تتضمّن مميّزات فريدة أيضاً — على سبيل المثال، يُقدّم Dashlane شبكة افتراضيّة خاصّة (VPN) ومراقبة للدارك ويب، بينما يُقدّم Keeper تطبيق مُراسلة مُشفّر، وأخيراً 1Password يُقدّم وضع سفر للحفاظ على الخصوصيّة.

فيما يخصّ قابليّة الاستخدام، ينبغي أن يُقدّم مُدير كلمات المرور الجيّد تطبيقات سهلة الاستخدام على جميع أنظمة التّشغيل ومُتصفّحات الويب، كما ينبغي أن يُسهّل توليد معلومات الدّخول الجديدة، وإضافة المعلومات إلى حافظات كلمات المرور، وحفظ معلومات الملء الأوتوماتيكي.

أيضاً التّسعير عامل مُهمّ لوضعه في الاعتبار. يوفّر عدد من مزوّدي أدوات إدارة كلمات المرور خططاً مجّانيّة، ولكنّها في الغالب محدود جدّاً، لذا من الأفضل مُقارنة الخطط المدفوعة لأدوات إدارة كلمات المرور جنباً إلى جنب على قائمتنا لأفضل 10 أدوات إدارة كلمات مرور لمعرفة الخيار الأفضل لك. Dashlane هو خيارنا الأوّل بسبب غناه بالمميّزات، ولكنّ أسعاره أعلى قليلاً من RoboForm، والذي يوفّر مميّزات عديدة أيضاً لكن بسعر أفضل.

4. ما هو أفضل مُدير كلمات مرور لعام 2022؟

Dashlane هو مُدير كلمات المرور المُفضّل لنا لعام 2022 بشكلٍ عام — فهو يوفّر مستوى عالٍ من الأمان، وهو سهل الاستخدام، وهو مُتوافق مع جميع الأجهزة والمُتصفّحات الشّائعة، كما أنّه يتضمّن مميّزات إضافيّة أكثر من أي مُدير كلمات مرور آخر.

يستخدم Dashlane تشفير AES بقوّة 256 بت من الباب إلى الباب لحماية بيانات المُستخدم — وهذا يعني أنّه لا يتمّ تخزين أيّ من بياناتك غير المُشفّرة على خوادم Dashlane. كما يحمي Dashlane أيضاً الاتّصالات بين خوادمه وبين أجهزتك عن طريق تشفير TLS، لذا فإنّ بيانات المُستخدمين تظلّ محميّة وغير قابلة للتّسريب أو السّرقة.

يتمتّع Dashlane أيضاً بالعديد من المميّزات الإضافيّة، مثل:

  • شبكة افتراضيّة خاصّة (VPN).
  • مولّد كلمات مرور.
  • مراقبة الدارك ويب.
  • مُراقبة حاويات كلمات المرور.
  • دعم المُصادقة الثّنائيّة (2FA).
  • مُغيّر آلي لكلمات المرور.
  • والمزيد...

هُناك أيضاً العديد من أدوات إدارة كلمات المرور الجيّدة الأخرى، مثل 1Password (والذي يتضمّن وضع سفر لإخفاء البيانات)، و Keeper (والذي يتضمّن تطبيق دردشة مُشفّر)، و RoboForm (والي يُقدّم قيمة جيّدة جدّاً مُقابل السّعر).

5. هل من الآمن استخدام مُدير كلمات مرور؟

نعم، من الآمن جدّاً! أفضل أدوات إدارة كلمات المرور تستعمل واحداً من أعلى معايير التّشفير الموجودة في السّوق — تشفير AES بقوّة 256 بت (نفس معيار التّشفير المُستخدم في التّطبيقات العسكريّة والبنوك). ومعظمها يستخدم تشفير "من الباب إلى الباب"، بمعنى أنّ البيانات يتمّ تشفيرها على جهازك قبل إرسالها إلى الخادم، للتّأكّد من أن بياناتك يتمّ تخزينها بأمان.

مُعظم أدوات إدارة كلمات المرور أيضاً تستخدم بروتوكول صفر-معرفة، والذي يعني أنّه أنت فقط (وليس حتّى مزوّد أداة إدارة كلمات المرور) قادر على الوصول إلى حاوية كلمات المرور، وهذا يُسهم في تخفيض خطر تسرّب البيانات إلى أدنى درجة. هذا يعني أيضاً أنّه إذا فقدت كلمة مرورك الرئيسيّة، لن يستطيع أحد استرجعاها لك (بالرّغم من أن بعض المزوّدين مثل LastPass يوفّرون خيارات لاستعادة الحساب).

للمزيد من الأمان، العديد من أدوات إدارة كلمات المرور المُتقدّمة توفّر خيارات مُصادقة مُتعدّدة العوامل (MFA)، مثل كلمات المرور التي تُستخدم لمرّة واحدة، أو تكاملاً مع عتاد المُصادقة، أو المُصادقة بالعوامل البيومتريّة (Keeper يوفّر عدداً من خيارات المُصادقة مُتعدّدة العوامل (MFA) — ممّا يعني أنّه سيتوجّب عليك توفير طبقة إضافيّة من المُصادقة قبل الوصول إلى بياناتك.

6. ما هي أدوات إدارة كلمات المرور التي تدعم الموافقة الثّنائيّة (2FA)؟

مُعظم أدوات إدارة كلمات المرور الشّائعة مثل Dashlane، و Keeper، و RoboForm توفّر خاصيّة المُصادقة الثّنائيّة (2FA)، بما في ذلك ميزة إنتاج أكواد المُصادقة الثّنائيّة (مثل Google Authenticator) بالإضافة إلى دعم لأدوات المُصادقة الثّنائيّة عن طريق أجهزة الـ USB (مثل YubiKey و Fido)، وهو ما يمنح المُستخدمين طبقة إضافيّة من الحماية لحاويات كلمات مرورهم.

تتطلّب المُصادقة الثّنائيّة (2FA) من المُستخدمين تقديم شكل إضافيّ من المُصادقة بالإضافة إلى كلمة المرور الرئيسيّة. الشّكل الإضافي من المُصادقة قد يكون عبارة عن:

  • كود يُرسل عن طريق الرّسائل النّصيّة (SMS).
  • كلمة مرور تُستخدم لمرّة واحدة تعتمد على الوقت (TOTP).
  • مسح بيومتري (مثل بصمة الإصبع أو التّعرف على الوجه).
  • مفتاح USB فيزيائيّ.

بالإضافة إلى ذلك، الكثير من أدوات إدارة كلمات المرور تتضمّن مولّدات كلمات مرور لمرّة واحدة تعتمد على الوقت (TOTP)، لذا بإمكانها إنتاج كلمات مرور تُستخدم لمرّة واحدة في المواقع التي تدعم ذلك. خاصيّة مُراقبة حاويات كلمات المرور من LastPass تستطيع أيضاً تحديد الحسابات التي تقبل المُصادقة الثّنائيّة في حاوية كلمات مرور كي تتمكن من تفعيل المُصادقة الثّنائيّة كُلّما كان ذلك مُمكناً.

7. هل يُمكنني استخدام متصفّح الويب لتخزين كلمات المرور ومعلومات تسجيل الدّخول؟

إن استخدام المُتصفّح لتخزين كلمات المرور ومعلومات تسجيل الدّخول أفضل من لا شيء، ولكن أدوات إدارة كلمات المرور المُتخصّصة أفضل كثيراً.

مُعظم المُتصفّحات تشتمل على مُدير كلمات مرور يقوم بتخزين كلمات المرور ومعلومات تسجيل الدّخول داخل التّطبيق. لكنّ مُعظمها يفتقر لكلمة مرور رئيسيّة، بالإضافة إلى أنّ كلمات مرورك تكون دوماً معرّضة للاطّلاع عليها من أيّ شخص يمتلك وصولاً إلى جهازك، سواءً وصول فيزيائي أو وصول عن بُعد.

أدوات إدارة كلمات المرور ذات السّمعة الجيّدة تستخدم تشفيراً قويّاً، ومُصادقة مُتعدّدة العوامل (MFA)، وبروتوكولات أمان قويّة للتّأكد من أن جميع المعلومات مُخّزنة بأمان — كما أنّها تتضمّن أدوات أمان مثل تدقيق حاويات كلمات المرور، ومُراقبة تسريب كلمات المرور، وهي مميّزات غير موجودة في مُتصفّحات الويب.

بالرّغم من أن استخدام المُتصفّح هو خيار سهل ومجّانيّ لتخزين كلمات مرورك، إلا أن السّوق اليوم يتضمّن أدوات إدارة كلمات مرور مجّانيّة ومدفوعة أفضل كثيراً. بينما Dashlane، و Keeper يوفّران مميّزات أمان مُتقّدمة، يوفّر RoboForm أفضل قيمة مُقابل المال بين أدوات إدارة كلمات المرور، كما أن LastPass يُقدّم خطّة مجّانيّة جيّدة جدّاً.

1. هل الشّبكات الافتراضيّة الخاصة (VPN) آمنة؟

نعم، مُعظم الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة (VPN) آمنة طالما أنّها توفّر مميّزات أمان قياسيّة (تشفير AES بقوّة AES، ومفتاح إيقاف تلقائي، وسياسة عدم الاحتفاظ بالسّجلات).

العديد من أفضل مزوّدي الـ VPN لديهم حتّى سياسات عدم احتفاظ بالسّجلات تمّ التّأكّد منها من قبل جهات مُستقلّة. كما أنّهم يوفّرون مميّزات أمان مُتقدّمة مثل مُفتاح التّشفير المُتغيّر (حيث يتم تغيير مفاتيح التّشفير بصورة دوريّة لمنع المُخترقين من الاستفادة من المفاتيح الحاليّة إذا وصلوا إليها ومراقبة اتّصالك)، وخوادم مُعتمدة على الذّاكرة العشوائية (RAM) فقط (حيث يتم مسح البيانات في كُلّ مرّة يتم فيها إعادة تشغيل الخادم)، وحماية كاملة ضّد تسريب IPv6، و DNS، و WebRTC.

إذا كّنت تريد VPN بمميّزات أمان مُمتازة، فإنّنا نوصي بـ ExpressVPN (حيث تمّ التّأكد من سياسة عدم الاحتفاظ بالسّجلات من قبل عدّة جهات مُستقلّة). يُمكنك معرفة المزيد عن ExpressVPN من هنا .

2. ما هي أفضل شبكة افتراضيّة خاصّة (VPN) لعام 2022؟

ExpressVPN هو أفضل VPN لعام 2022 — فهو يوفّر مميّزات أمان ممتازة، ويدعم فتح منصّات البثّ الرّائدة مثل نتفليكس وديزني+، ويتمتّع بسرعات فائقة، ويوفّر تطبيقات سهلة الاستخدام لجميع أنظمة التّشغيل (بما فيها أجهزة التّوجيه).

ولكن هُناك الكثير من خيارات الـ VPN الأخرى الجيّدة أيضاً. إذا كُنت تبحث عن مميّزات أمان قويّة ومُتقدّمة فإن ProtonVPNهو خيارك الأفضل، وإذا كنت مُهتمّاً أكثر بالوصول إلى منصّات البثّ (الكبيرة منها والصّغيرة)، فإنّنا نوصي بـ Private Internet Access لأنّه الخيار الأفضل في هذا المجال، وأخيراً إذا كُنت تريد VPN سهل الاستخدام للمبتدئين ورخيص وسريع جدّاً، فجرّب PrivateVPN.

3. هل تعمل الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة (VPN) مع نتفليكس؟

نعم، معظم مزوّدي الـ VPN ذوي المستوى المُتقّدم قادرون على تشغيل نتفليكس دون أيّ متاعب. للوصول إلى مسلسلات نتفليكس، ستحتاج إلى الاتّصال بخادم في الدّولة التي أنشأت حسابك فيها — إذا كان لديك حساب نتفليكس أمريكي، فستحتاج إلى خادم VPN أمريكي.

موقع نتفليكس ماهر في اكتشاف وحظر عناوين الـ IP المرتبطة بخوادم VPN، ولكن مزوّدي الـ VPN الأفضل قادرون على المراوغة والالتفاف حول هذه المشكلة عن طريق تحديث عناوين IP الخاصة بخوادمهم بصورة دوريّة. لزيادة فرصتك في الوصول إلى نتفليكس عن طريق الـ VPN، ننصح أيضاً باستخدام الـ VPN في مُتصفّح آخر على وضع التّخفي (Incognito). بهذه الطّريقة لن يتمكّن موقع نتفليكس من استخدام الكوكيز في معرفة عنوان IP الحقيقي خاصّتك.

ExpressVPN هو أفضل VPN لنتفليكس لأنّه يُمكّنك من الوصول إلى نتفليكس في جميع الأوقات، بالإضافة إلى غيرها من منصّات البث الشّائعة، وأيضاً بسبب تمتّعه بسرعات فائقة، وسهولة استخدامه على جميع الأجهزة وأنظمة التّشغيل.

4. هل الشّبكات الافتراضيّة الخاصة (VPN) قانونيّة؟

الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة (VPN) قانونيّة في مُعظم البُلدان، ولكن هُنالك بضعة بلدان تحظر استخدامها مثل كوريا الشمالية، والصين، وإيران، وروسيا. إذا استخدمت VPN في دولة تعتبره غير قانونيّ، فقد تقع في متاعب قانونيّة.

إذا كُنت تعتزم العيش أو السّفر إلى إحدى الدّول التي تُقيّد استخدام الـ VPN، فتفحّص القوانين الخاصّة بالدّولة حول الـ VPN قبل استخدامه. إذا لم يكن استخدام الـ VPN مُخالفاً للقانون ولكن الحكومة تحجب الوصول إلى مواقع الـ VPN، فتأكّد من الاشتراك قبل السّفر لأنّك قد تواجه صعوبات في فعل ذلك إذا ما وصلت إلى دولة تُقيّد استخدام الـ VPN — ExpressVPN جيّد بشكل خاص للاستخدام في الدّول التي تفرض رقابة لصيقة على الإنترنت.

أيضاً في الدّول التي يُعدّ فيها استخدام الـ VPN قانونياً، يكون ذلك تحت شرط أن لا يُستخدم في أنشطة إجراميّة غير قانونيّة وفقاً لما تنصّ عليه قوانين الدّولة.

5. هل يؤدي استخدام الشّبكة الافتراضيّة الخاصّة (VPN) إلى إبطاء سرعة اتّصالي بالإنترنت؟

نعم، الشّبكات الافتراضيّة الخاصة ستؤدي إلى إبطاء سُرعة اتّصالك ﻷنّها تقوم بتشفير بياناتك، وعمليّة التّشفير-فكّ التّشفير تستهلك وقتاً وتؤدي إلى بطء في توجيه البيانات عبر مزوّد الإنترنت خاصتك والـ VPN. وإذا اتّصلت بخادم بعيد عنك جُغرافيّاً، ستُلاحظ بُطئاً أكبر لأن البيانات ستحتاج لقطع مسافة أطول من جهازك إلى خادم الـ VPN.

لكنّ مُعظم مزوّدي الـ VPN يتّخذون إجراءات لتقليل انخفاض السّرعة إلى أقلّ حدٍ مُمكن. على سبيل المثال، يوفّر بعضهم خوادم فائقة السّرعة في أماكن مُتفرّقة حول العالم ليتمكّن المُستخدمون من العثور على خوادم سريعة بالقرب منهم أينما كانوا. كما أنّ بعض المزوّدين يستخدمون بروتوكولات VPN سريعة (البروتوكول هو مجموعة من القواعد المُنظّمة للاتّصال). في اختباراتنا انخفضت سُرعات كُلٍ من ExpressVPN، و Private Internet Access، و ProtonVPN فقط بنسبة 15—30% في المتوسّط، وهي نسبة ممتازة — وكان تحميل صفحات المواقع يتمّ بشكل لحظيّ، ومقاطع الفيديو بجودة 4K كانت تستغرق فقط ما بين 5—10 ثوانٍ للبدء، كما أنّنا قُمنا بتحميل ملفات تورنت ضخمة بأحجام بين 20—30 غيغابايت في غضون 15—30 دقيقة فقط.

إذا كُنت تواجه انخفاضاً ملحوظاً في سرعة اتّصالك عند تشغيل الـ VPN، إلى بضعة نصائح لتسريع اتّصالك:

  • اتّصل بخادم VPN قريب أو محليّ.
  • استخدم البروتوكولات المعروفة بسرعتها مثل WireGuard و IKEv2/IPSec بدلاً من OpenVPN المعروف ببطئه.
  • استخدم توصيلات سلكيّة بدلاً من الواي فاي — إشارة الواي فاي الضّعيفة قد تؤثّر كثيراً بالسّلب على سرعات الـ VPN.
  • أغلق أيّ تطبيق مُتّصل بالإنترنت في حالة عدم الحاجة إليه — بهذه الطريقة، ستقلّ كميّة البيانات التي يحتاج الـ VPN إلى توجيهها وتشفيرها، لذا ستتمتّع بسرعات أفضل.

6. هل بوسعي استخدام شبكات افتراضيّة خاصّة (VPN) مجّانيّة؟

الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة مُتاحة، ولكنّنا لا ننصح باستخدامها — مُعظم الـ VPN المجّانيّة تنقصها مميّزات الأمان الأساسيّة، وتقوم بتسجيل وبيع أنشطة تصفّحك، ولا تُقدّم سوى سُرعات بطيئة، وتضع سقفاً على كميّة البيانات التي يُسمح لك باستخدامها، ولا تُمكّنك من الوصول إلى مواقع منصّات البثّ الشّائعة، كما أنّ برامجها مليئة بالمشاكل. من الأفضل كثيراً استخدام VPN احترافيي مدفوع مثل ExpressVPN، و Private Internet Access بدلاً منها.

رغم ذلك، إذا كُنت مُصرّاً على استخدام VPN مجّاني، اقرأ دليلنا للعثور على خيار جيّد. ProtonVPN هو أفضل VPN مجّاني برأينا — فعن طريقه ستحصل على كميّة بيانات غير محدودة، وسرعات عالية (يزعم ProtonVPN أنّك ستحصل على سُرعات "متوسّطة" في الباقة المجّانيّة، ولكنّنا تعرّضنا لانخفاض قدره 22% فقط في السّرعة)، ومميّزات أمان مُتقدّمة، ووصول إلى خوادم في 3 بُلدان (الولايات المتحدة، وهولندا، واليابان). ولكنّك ستكون مُقيّداً باستخدام جهاز واحد فقط، وليس هُناك دعم لتحميل ملفّات التورنت أو فتح منصّات البث.

7. هل تعمل الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة (VPN) على جميع الأجهزة؟

مُعظم أفضل مزوّدي الشبكات الافتراضيّة الخاصة مثل ExpressVPN، و Private Internet Access، و CyberGhost VPN لديهم تطبيقات مُنفصلة لأنظمة iOS، وأندرويد، وويندوز، و macOS، ولينكس، وأجهزة التلفاز الذكيّة. والمزوّدين الأفضل مثل ExpressVPN، و ProtonVPN يدعمون أيضاً الاتّصالات المتزامنة، والتي تسمح لك باستخدام الـ VPN على أجهزة مُتعدّدة في نفس الوقت (متوسّط عدد الأجهزة يكون غالباً في نطاق 5-7).

ولكن بعض الأجهزة (مثل منصّات اللّعب) لا تدعم الـ VPN بذاتها، لذا لا يُمكنك تحميل وتثبيت تطبيقات VPN عليها. عوضاً عن ذلك ستحتاج إلى إعداد الـ VPN على جهاز التّوجيه (الراوتر) خاصّتك — بهذه الطّريقة، ستستخدم جميع الأجهزة المُتّصلة بجهاز التّوجيه اتّصال الـ VPN. ومُعظم مزوّدي الـ VPN يوفّرون دروساً مُفيدة لتفعيل الـ VPN على جهاز التّوجيه، ولكن ExpressVPN، و VyprVPN يوفّران تطبيقات مُخصّصة لأجهزة التّوجيه للمزيد من سهولة الاستخدام.

8. هل تحجب الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة الإعلانات وأدوات التّتبع؟

نعم، بعض الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة (VPN) تتمتّع بأدوات لإيقاف تحميل الإعلانات، ممّا يجعل مواقع الويب أسرع في التّصفح. خلال اختباراتنا، استطاعت أداتا PIA MACE من Private Internet Access و NetShield من ProtonVPN حجب مُعظم الإعلانات على مواقع التّواصل الاجتماعي ومنافذ الوسائط المُتعدّدة.

أيضاً تستطيع أدوات حظر الإعلانات إيقاف المُتتبّعات مما يحرم شركات الإعلانات من معرفة كيف يتعامل المستخدمون مع إعلاناتهم. خلال اختباراتنا، استطاعت أداة حجب الإعلانات من ProtonVPN تزويدنا بأفضل حماية ضد أدوات التّتبع الإلكترونية.

أيضاً، تستطيع أدوات حظر الإعلانات منع الاتّصال بالمواقع المشبوهة، وهو ما يحميك بكفاءة من هجمات التّصيّد التي تُرسلك إلى مواقع زائفة. لكن تذكّر — لا تستطيع الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة منع العدوى المُباشرة بالبرمجيّات الخبيثة (مثل حالة أن تقوم بتحميل ملف مشبوه). لذا نوصي بشدّة باستخدام برنامج مُكافحة فيروسات جنباً إلى جنب مع الـ VPN. هُناك العديد من برامج مُكافحة الفيروسات الجيّدة في السّوق، ولكنّنا نُفضّل نورتون 360 على البقيّة لأنّه يُقدّم حماية مُمتازة ضد أحدث سلالات البرمجيّات الخبيثة وأكثرها تقدّماً بالإضافة إلى تمتّعه بالعديد من المميّزات الإضافيّة (مثل توفير الحماية لكاميرا الويب والحماية من برامج الفدية).

9. كيف تعمل الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة (VPN)؟

تقوم الشّبكة الافتراضيّة الخاصة (VPN) باستبدال عنوان IP خاصّتك (والذي يكشف عن موقعك الجغرافيّ) وتؤمّن بياناتك عن طريق إعادة توجيه حركة الإنترنت عبر خادم VPN مُشفّر. هذا هو شكل اتّصالك عند استخدام الـ VPN:
جهازك ← تطبيق الـ VPN ← مزوّد خدمة الإنترنت (ISP) ← خادم الـ VPN ← الإنترنت

يقوم الـ VPN بتشفير جميع بياناتك التي تنتقل بين جهازك وبين خادم الـ VPN، ممّا يجعلها غير قابلة للقراءة. إذا حاول أحدهم التّجسس على اتّصالك، فإنّه لن يرى سوى رموز غير مفهومة — مثلاً بدلاً من رؤية أنّك تحاول الاتّصال بموقع netflix.com لن يرى الشّخص المُتجسّس سوى رمز مثل IH5HUFDY=432JKFD.

أيضاً أيّ موقع تتّصل به عبر الـ VPN سيعتقد أنّ اتّصالك قادم من خادم الـ VPN، وليس جهازك — وسيفترض أنّ عنوان IP الخاص بخادم الـ VPN هو مصدر الاتّصال، لذا سيبقى عنوان IP الأصلي خاصّتك "مجهولاً".

كما أنّ للشّبكات الافتراضيّة الخاصة (VPN) العديد من الاستخدامات — حيث يُمكنك استخدامها في الوصول إلى المُسلسلات والأفلام المُتاحة في مكتبة نتفليكس الخاصّة ببلدك أثناء سفرك للخارج، أيضاً يُمكنك استخدامها أيضاً لتشفير اتّصالك بحيث تضمن تأمين بياناتك أثناء استخدام شبكات الواي فاي العامة.

10. هل تعمل الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة (VPN) داخل الصين؟

تحجب الحكومة الصينية مُعظم الشّبكات الافتراضيّة الخاصّة، ولكن بعض الخدمات لا تزال مُتاحة هُناك — يعمل ExpressVPN بكفاءة عاليّة جداً في الصين وأمثالها من الدّول التي تفرض رقابة لصيقة على الإنترنت مثل إيران وروسيا.

استخدام الـ VPN في الصين دون ترخيص غير قانوني عمليّاً، ولكن حتّى الآن لم يتم تسجيل حالات لاعتقال أجانب بسبب استخدام الـ VPN في الصين.

Nothing found, try other phrases.